الرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء حضور حفل تخرج طلاب الكليات والمعاهد العسكرية. الصورة: أرشيفية، المتحدث باسم الرئاسة- فيسبوك

نص كلمة السيسي خلال حفل تخرج طلاب الكليات والمعاهد العسكرية 25/10/2021


العميد محمد.. إديني بس فرصة أهني الناس أقولهم مبروك، وأهني أسرهم من فضلك لو سمحت.

(تصفيق)

فممكن لو سمحت تعمل جنبا سلاح.. طب إنت واقف جنبا سلاح، كويس قوي.

بسم الله الرحمن الرحيم،

الحمد لله رب العالمين، ألف مبروك، ألف مبروك للأسر كلها، وألف مبروك لأبنائنا الظباط اللي اتخرجت النهارده، وتهنئتي من القلب لكل أسرة، وشكري من القلب لكل أسرة قدمت وبتقدم من أسر مصر لصالح أمن وسلامة واستقرار مصر.

إحنا دايما بنبقى عايزين، يعني حريصين على إن إحنا في ظل، أو في الأوقات الجميلة ديت، إن إحنا أبدا لا ننسى، أبدا، شهداءنا ومصابينا، الذين قدموا، ومازالوا حتى الآن في ناس بتقدم، وده أمر طبيعي، لأن المهمة اللي مكلفة بيها القوات المسلحة والشرطة هي الحماي والأمن لمصر وشعبها.

فـ.. تحية لكل الشهداء وأسرهم.. تحية لهم جميعا.

(تصفيق)

إنت مسؤول عن إعداد وتجهيز وتوعية.. يمكن تستغرب، تقولي وتوعية؟ طبعا. لأن بييجي معاك ابننا، أو ابن من أبناء مصر، يقعد في الجيش سنة واتنين ويمكن تلاتة.

زي ماقلت كدة، أنا بهني الأسر، وبقول مبروك، ويعني، بعد فترة طويلة من البناء والإعداد من جانبكم لأبناءكم وبناتكم، ثم أثناء فترة الكلية، بكل ما تحمله من جهد وبذل.

لكن الحقيقة دي مرحلة جديدة، أنا بقولها للطلبة أو للظباط اللي اتخرجت، دي مرحلة جديدة خالص، إنتوا هاتبقوا مسؤولين عن رجال معاكم، بالإضافة طبعًا لمسؤوليتكم عن أنفسكم، ودي مهمة كبيرة جدًا، ومسؤولية كبيرة جدًا لو، لو إحنا انتبهنا قوي لها.

إنت مسؤول عن إعداد وتجهيز وتوعية.. يمكن تستغرب، تقولي وتوعية؟ طبعا. لأن بييجي معاك ابننا، أو ابن من أبناء مصر، يقعد في الجيش سنة واتنين ويمكن تلاتة.. وبالتالي إحنا مسؤولين أمام ربنا سبحانه وتعالى، وأمام الشعب المصري، إن إحنا نجهزهم ونخلي بالنا منهم ونحميهم ونحفظهم ونعدهم الإعداد الجيد للمهمة اللي هم مقبلين عليها.

ده.. دي مهمة خطيرة جدا، إنك إنت تبقى مسؤول عن إعداد إنسان. لو ما انتبهتش، حياته تبقى في خطر. دي مهمة كبيرة. ثم زي مابقول الوعي، وده عشان إنت تبقى تقدر توعّي غيرك، إنت لازم تكون واعي قوي. مش مطلوب منك إنك إنت ماتبقاش منتبه لكل شيء، لأحداث المحيطة بيك، وقراياتك، عشان تبقى فاهم، وفاهم كويس. عشان كمان تقوم بالدور ده مع، زي ما قلت، المرؤوسين الموجودين معاك، على كافة المستويات، ده مهم دلوقتي.

لأنه زي ما قال مدير الكلية في كلمته، الحروب الجديدة والجيل الرابع والخامس، كلها مبنية على، يعني، التعامل مش بالسلاح بس، سلاح تاني، والسلاح ده هو سلاح الفهم والوعي الحقيقي بعيدا عن الجهل والتجهل والوعي الزائف.

فأنا بقولكم إن إنتم مقدمين على مرحلة جديدة. أتمنى لكم كل التوفيق. إحنا بذلنا الجهد معاكم ككلية وكقوات مسلحة، لكل الخريجين والخريجات كمان. لكن، إنتوا كمان تكملوا بقى تأهيلكم وإعدادكم لأنفسكم، بالإضافة للتأهيل اللي القوات المسلحة والشرطة بيعملوه لظباطهم يعني.

مش عايز أطيل عليكم. بهني الأسر والعائلات اللي قدمت، وبقولهم متشكرين، وربنا يحفظ ولادكم، ويحفظ ولادنا، ويحفظ الجيش ويحفظ الشرطة من كل مكروه وسوء. شكرا جزيلا، شكرا.

(تصفيق)


ألقيت الكلمة بالكلية الحربية في القاهرة، أمام دفعات جديدة من خريجي الكليات الحربية والمعاهد العسكرية، بحضور الفريق أول محمد زكي وزير الدفاع، والمستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية المؤقت سابقا.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط